المقاومة_عشرات آلاف الجزائريين يتظاهرون ضد الفساد في العاصمة
صورة أرشيفية

عشرات آلاف الجزائريين يتظاهرون ضد الفساد في العاصمة

خرجت مظاهرات في العاصمة الجزائرية للمطالبة برحيل رموز نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، وبمحاربة الفساد، ورفضا للانتخابات الرئاسية، كما شهدت شوارع العاصمة ومداخلها انتشارا أمنيا كثيفا.

وأعلن المحتجون رفضهم إجراء انتخابات في ظل النظام القائم، وذلك بعد إعلان الرئيس الجزائري المؤقت عبد القادر بن صالح أن الانتخابات الرئاسية ستُجرى في الثاني عشر من ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وبدأ آلاف المتظاهرين التجمع صباحا، في موقع غير بعيد عن ساحة البريد المركزي التي منعت الشرطة الوصول إليها، وفي شارع ديدوش مراد أحد أهم شوارع العاصمة، وبلغت المظاهرة أوجها ظهرا بعد انتهاء صلاة الجمعة.

ويتزامن حراك يوم الجمعة السابع والثلاثين مع الذكرى الخامسة والستين للثورة، من أجل انتزاع “استقلال جديد” من النظام الحاكم منذ استقلال البلاد من الاحتلال الفرنسي في 1962.

وهتف المتظاهرون “باعوها الخونة” و”الاستقلال…الاستقلال” و”الجنرالات إلى المزبلة والجزائر تدّي (ستسترجع) الاستقلال”، كما رفع البعض لافتات كتب عليها “الفاتح نوفمبر.. يوم الزحف الأكبر”.

ومنذ الصباح الباكر، شهدت العاصمة انتشارا أمنيا كثيفا، ولا سيما في الساحات الرئيسة مثل ساحة أول ماي وموريس أودان والبريد المركزي وعلى طول شارع ديدوش مراد، مع تشديد إجراءات المراقبة في الحواجز الأمنية على الطرق المؤدية إلى العاصمة منذ مساء الخميس، ما تسبب في اختناقات مرورية لعدة كيلومترات.

وفي خطاب بثه التلفزيون الجزائري أمس، دعا بن صالح الجزائريين إلى جعل الانتخابات “عرسا وطنيا” و”الاستعداد للتصدي لأصحاب النوايا والتصرفات المعادية للوطن”، وحذر من “تقويض حق المشاركة في الاقتراع من خلال التذرع بحرية التعبير والتظاهر”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*